پڕۆسیدینگ

كۆنفرانسی کاریگەریی ته‌كنه‌لۆجیای زانیاری لەسەر‌ چۆنایه‌تیی پڕۆسه‌ی په‌روه‌رده ‌و فێركردنLogo

http://doi.org/10.31918/itec.2018.1

pdf icon

د. صادق حمه‌ غریب

زانکۆی سەلاحەدین/ کۆلێژی ئاداب

ئەم ئیمەیڵە پارێزراوە لە سپام, پێویستە جاڤا سکریپت چالاک بکەیت بۆ بینینی.

پوخته‌ی توێژینه‌وه‌كه‌

      له‌م ساڵانه‌ی دواییدا سود وه‌رگرتن له‌ ته‌كنۆلۆژیای نوێی فێركردن له‌ پرۆسه‌ی وانه‌وتنه‌وه‌دا به‌ شیوه‌یه‌كی به‌رچاوو خێرا گه‌شه‌ی كردووه‌. ئه‌م توێژینه‌وه‌یه‌ی به‌رده‌ست، ‌ پرسی پشت به‌ستنی مامۆستایانی زانكۆ، بۆ به‌كارهێنانی ته‌كنۆلۆژیای زانیاری و په‌یوه‌ندیكردن له‌ پرۆسه‌ی وانه‌ وتنه‌وه‌دا، وه‌ك‌ بیرۆكه‌و كیشه‌ی سه‌ره‌كی ده‌ستنیشان كردووه‌، نموونه‌ی توێژینه‌وه‌كه‌ پێكهاتووه‌ له‌ مامۆستایانی كۆلێژه‌كانی ئاداب و زانستی زانكۆی سه‌لاحه‌دین، كه‌ ژماره‌یان (60) مامۆستایه‌و به‌ شێوه‌ی ره‌مه‌كی ساده‌ ده‌ستنیشان كراون. توێژینه‌وه‌یه‌كی وه‌سفی روپێویه‌ كه‌ بۆ به‌ده‌ستهێنانی زانیاری و لایه‌نی مه‌یدانی پشت به‌ستراوه‌ به‌ فۆرمی راپرسی و كۆكردنه‌وه‌و شرۆڤه‌كردنی زانیاریه‌كان. ده‌رئه‌نجامی توێژینه‌وه‌كه‌ ده‌ریخستووه‌كه‌مامۆستایانی زانكۆی سه‌لاحه‌دین، له‌ پرۆسه‌ی وانه‌وتنه‌وه‌دا به‌ شێوه‌یه‌كی زۆر پشت به‌ فه‌یسبووك و یوتیوب ده‌به‌ستن و زۆر به‌ كه‌می پشت ده‌به‌ستن به‌ تویته‌رو تیلیگرام و ئینستگرام. وه‌ به‌ شێوه‌یه‌كی ئیجگار زۆر پشت به‌ خزمه‌تگوزاریه‌كانی ئینته‌رنێت (پۆستی ئه‌لیكترۆنی، گه‌ڕان) ده‌به‌ستن و، گرنگی ناده‌ن به‌ هه‌ریه‌ك له‌ (كۆنفرانس له‌ رێگای دوور‌، ڤیدیۆ كۆنفرانس ، كۆنفرانسی ده‌نگی و ئامڕازی ئه‌لیكترۆنی بیستن و بینین). تویژینه‌وه‌كه‌وه‌ ئه‌وشی ده‌رخستتوه‌‌ كه‌ مامۆستایانی زانكۆی سه‌لاحه‌دین به‌ ریژه‌یه‌كی زۆر پێیان وابووه‌ نه‌بوونی پشتیوانی هونه‌ری و ته‌كنیكی بۆ به‌كارهینانی ته‌كنۆلۆژیای زانیاری و په‌یوه‌ندیكردن و، نه‌بوونی هه‌لی پێویست بۆ به‌شداری كردن له‌ خولی به‌كارهینانی ته‌كنۆلۆژیای زانیاری و په‌یوه‌ندیكردندا به‌ پله‌ی یه‌كه‌م هۆكاری به‌كارنه‌هێنانی ئه‌و ته‌كنۆلۆژیایه‌ بووه‌ له‌ وانه‌وتنه‌وه‌دا. له‌ سۆنگه‌ی ده‌ره‌نجامه‌كانه‌وه‌ تویژه‌ر پێشنیاز ده‌كات كه‌ زانكۆی سه‌لاحه‌دین زه‌مینه‌ی هونه‌ری و ته‌كنیكی بۆ به‌كارهینانی ئه‌و ته‌كنۆلۆژیایه‌ فه‌راهه‌م بكات و خولی راهینانی پیویستیش له‌ ده‌ره‌وه‌ی وڵات بۆ مامۆستایانی زانكۆ بكاته‌وه‌.

ملخص البحث :

في السنوات الأخيرة تطورت الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات الحديثة في مجال التدريس بصورة لافتة للنظر ، والبحث الحالي يتناول موضوع اعتماد اساتذة الجامعات على تكنولوجيا التعليم و التواصل في عملية التدريس كفكرة و مشكلة اساسية .

تتكون عينة البحث من اساتذة كليات الآداب و العلوم في جامعة صلاح الدين البالغ عددهم 60 تدريسياً وهي عينة عشوائية بسيطة ، و البحث عبارة عن دراسة وصفية مسحية تستهدف جمع المعلومات و الجانب الميداني  استناداً الى ورقة استبيانية لجمع المعلومات و تحليلها .

وقد اظهرت نتائج البحث أن التدريسيين في جامعة صلاح الدين في عملية التدريس يعتمدون كثيراً على الفيسبوك و اليوتيوب و قليلا ما يعتمدون على التويتر و التيلغرام و الانستاغرام ، كما يعتمدون بصورة كبيرة على خدمات الانترنيت ( البريد الالكتروني و البحث) و لا يولون عناية بأي من ( المحاضرة عن بعد ، الفيديو كونفرانس ، و الندوة الصوتية و الوسائل الالكترونية السمعية و البصرية).

كما اظهر البحث أن نسبة كبيرة من اساتذة الجامعة أن السبب الاساس لعدم استخدام التكنولوجيا في المحاضرات يعود بالدرجة الاولى الى عدم وجود دعم فني و تقني لاستخدام تكنولوجيا التعليم و التواصل و عدم توفر الفرصة الكافية للمشاركة في دورات استخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات .

وفي ضوء نتائج البحث يوصي الباحث ان توفر جامعة صلاح الدين الارضية الفنية و التقنية لاستخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات و تفتح دورات لازمة للاساتذة في خارج البلاد بهذا الخصوص .

Research summary

   In the last few years benefitting from new teaching technology has grown in a very fast way in lecturing process. In this research, the dependence of university teachers, for using informational technology and communication in lecturing process, like idea and main problem has been highlighted. Sample of the research is composed of art-college teachers and the science of salahaddin- university, they are (60) teachers and they are selected randomly.

    It’s a statistical discretional research that depends on statistic form and collecting and explaining information’s for practical field and gaining information’s. Result of the research shows that salahaddin university teachers, mostly depend on facebook and YouTube and they depend on Twitter Telegram and Instagram very rarely in lecturing process. They also depend very mostly on internet services (electronic post, searching), but they do not care about (conference from long distance, video conference, sound conference, hearing and sight electronic articles). The research also shows that salahaddin university teachers mostly thought that the lack of technical and art support for using informational technology and communication, and the lack of necessary chance for participating in using informational technology and communication training courses, are the fist reason for the lack of using this technology in lecturing process.

    According to the results the researcher recommends that Salahaddin University makes easy for teachers to use this technology, by making available technical and art fields to use this technology. And to open necessary training courses in other countries.             

 

سه‌رچاوه‌كان

كتێبه‌ عه‌ره‌بیه‌كان

-جمال عبدالعزيز الشرهان, الوسائل التعليمية و مستجدات تكنولوجيا التعليم, مطابع الحميضي, الرياض, 2000.

-زينب محمد امين, نبيل حاد عزمي, نظم تاليف وسائط المتعددة, المنيا, دار هدي للنشر و التوزيع, 2001.

- مجدي عزيز ابراهيم, المنهج التربوي و تحديات العصر, عالم الكتب للنشر و التوزيع و الطباعة, القاهرة, 2006,

-عبدالله عمر الفرا، المدخل الی تكنولوجیا التعلیم، مكتبه‌ دارالثقافه‌ للنشر و التوزیع، عمان، الاردن، 1999 .

-عفانه‌ عزو، اسالیب تدریس الحاسوب، مكتبه‌ آفاق، غزه‌، 2005.

-عواطف ابراهیم محمد علی، استخدام تكنولوجیا المعلومات فی التعلیم عن بعد، 2012.

-فصیل دلیو، التكنولوجیا الجدیده‌ للاعلام و الاتصال: المفهوم، الاستعمالات، اافاق، دار الثقافه‌، عمان، 2010.

نامه‌كانی ماسته‌ر

-سالم البابا، برنامج محوسب باستخدام المدخل المفهومی لتنمیه‌ المفاهیم العلمیه‌ و الاحتفاظ بها لدی طلبه‌ الصف العاشر، رساله‌ ماجستیر غیر منشوره‌، جامعه‌ الاسلامیه‌ غزه‌، 2008.

-سعيد نعيم حسن عبدالغفور, اثر استخدام بعض الوسائط التعليمية المقترحة عبر الشبكة العالمية علي التحصيل, رسالة ماجستير غير منشورة,  جامعة الازهر, غزة, 2015 .

-خالد  بن عبدالمحسن فالح الشمری، اثر استخدام برنامج حاسوبي في تدريس مادة تقنيات التعليم علي تحصيل طلاب كلية المعلمين في مدينة حائل, رسالة ماجستير, المملكة العربية السعودية, جامعة ام القري, 2007.

-نبيل كمال دسوقي, توظيف الحاسبات في الحلقة الاولي من التعليم الاساسي في ضوء خبرات بعض الدول الاجنبية , رسالة ماجستير غير منشورة, جامعة القاهرة, 2006.

-ندی محمود الخضری، اثر برنامج محوسب في استراتیجیه‌ البنائية في تنمية مهارات التفكير العليا لمادة التكنولوجيا لدي طالبات الصف السابع الاساسي بغزة, رسالة ماجستير, جامعة الاسلامية-غزة, 2009,

گۆڤاری عه‌ره‌بی

-طعبلی محمد طاهر، الهادی سرایه‌، تاثير تكنولوجیا المعلومات فی التعلیم العالی، مجله‌ العلوم الانسانیه‌ و الاجتماعیه‌،، العدد الحادی عشر,الجزائر, 2013.

-نورالدین زمام، صباح سلیمانی، تطور مفهوم التكنولوجیا و استخداماته فی العملیه‌ التعلیمیه‌، مجله‌ العلوم الانسانیه‌ و الاجتماعیه‌، العدد الحادی عشر، الجزائر, 2013.

سێ یەمین کۆنفڕانسی نێودەوڵەتیی زانکۆی سۆران و په‌یمانگه‌ ته‌كنیكییه‌ تایبه‌تییه‌كانی (ڕواندز - ئاینده‌ - ئاكرێ)

كاریگەریی ته‌كنه‌لۆجیای زانیاری لەسەر‌ چۆنایه‌تیی پڕۆسه‌ی په‌روه‌رده ‌و فێركردن (ئاستی پەروەردە و خوێندنی باڵا)

6-7 ی ئایاری 2018

Soran University Logo    Akre Private Technical InstituteAynda Private Technical InstituteRwandz Private Technical Institute